إتحاد بلديات شرقي بعلبك
جنتا

جنتا

بلدة جنتا

بلدة جنتا أو "عرين المقاومة" واحدة من أجمل البلدات اللبنانية في محافظة البقاع. يعود تاريخها الى أكثر من 500 سنة ، وذلك حسب العمران التاريخي المتوفر فيها وروايات كبار السن. وهي تمتاز بطبيعتها الجغرافية بحيث تشكل لوحة زيتية لوادي رائع ممتلىء بالاخضرار والمياه هذا ما اعطاها اسمها "جنة" تعلو بلدة جنتا عن سطح البحر بارتفاع 1200 متر ، ما يجعل طبيعتها اصطيافية رائعة في كافة فصول السنة  وهي تبعد عن العاصمة بيروت 70 كلم وعن مركز القضاء في بعلبك 25 كلم . وتقدر مساحة أراضيها ب12000 كلم2 أي ما يعادل 13530 هكتاراً ، وتساوي المساحات المزروعة فيها ما نسبته 20% ويبلغ عدد سكان البلدة 2000 نسمة تقريباً معظمهم يقيمون خارج البلدة بسبب الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة على البلدة ، وبلغ عدد المقترعين فيها 800 ناخب في انتخابات عام 2010 ، وينتمي أبناؤها إلى عائلات : ايوب ،الموسوي،مبارك،هيكل،سليم،السيد ويصل متوسط حجم الاسرة إلى خمسة أشخاص.

تتبع إدارياً لقضاء بعلبك ، تتميز بقربها من الحدود السورية ومن أهم الشخصيات الذين أحبوا هذه البلدة رجل الاستقلال الوزير الراحل رشيد بيك بيضون الذي اتخذ جنتا مركز اصطياف له وما زالت عائلته محافظة على المنزل و الاراضي التي امتلكها منذ سنين وهذا ما يؤكد  مدى جمال طبيعتها واجمل ما يلفت انتباهك عند مدخل البلدة البيوت القديمة وهذا ما يشوقك لتجلس مع اهلها المتميزين بالكرم وحسن الضيافة لكن المعيشة في البلدة اصبحت في عصرنا الحديث صعبة جداً لعدم توفر الكثير من سبل المعيشة وهذا يعود لعدم الاهتمام من المعنيين بالمحافظة على هذه القرى السياحية الرائعة التي تتميز بمعالم سياحية رائعة وقديمة كالمطاحن القديمة التي تعمل على المياه  ومحطة القطار المتوقفة مع انها تعطي حياة جديدة للمنطقة في حال تم تشغيلها بالاضافة الى سكة الحديد ، يحدها من الشرق الحدود السورية ومن الغرب بلدة النبي شيت ومن الشمال بلدة يحفوفا والتي تتصف بجمالها السياحي الرائع ايضاً ، ومن الجنوب بلدة ماسا وتتواصل مع هذه البلدات بشبكة من الطرق الرئيسية.

تعتبر بلدة جنتا غنيّة بالمياه الجوفية ،وتشتهر  البلدة بنهرها الذي يقسمها الى قسمين على طول مجراه و بالزراعات الموسمية بشكل عام ، وتزرع مساحات مهمة منها بأشجار اللوزيات والزيتون والعنب والجوز والحور، ويربي قسم من سكان البلدة الدواجن والابقار وتربية النحل التي تلاشت بسبب العدوان الاسرائيلي عام 2006وتشكل مورداً لا بأس به. أما الدخل فيعتمد بشكل عام على السائحين بحيث تقوم على اطراف النهر المنتزهات الصيفية ، بينما يتوزع القسم الباقي بين الزراعة والوظائف. أنشىء أول مجلس بلدي في جنتا في العام 2004 بمساعي المرحوم المختار السيد محمد علي الموسوي الذي خدم البلدة أكثر من أربعين عاماً ورئيس البلدية المقدم المتقاعد أحمد أيوب الذي عمل بكل جهد واخلاص للنهوض بهذه البلدة الرائعة ، وتألف المجلس البلدي من تسعة أعضاء وكان وما زال يرأسها المقدم المتقاعد أحمد أيوب الى جانب أعضاء همهم الوحيد العمل لايصال البلدة الى بلدة نموذجية.

وتوجد فيها مدرسة رسمية خرّجت الكثير من الاشخاص الذين استلموا مناصب هامة 

وأهم ما تمتلكه بلدة جنتا روح أبنائها الجهادية وحب الوطن والارض ، وأن لها في الجنة أمراء  كان لهم شرف الجهاد والاستشهاد على طريق تحرير الارض ومنها انطلقت المقاومة برعاية الامام السيد موسى الصدر اعاده الله.

ومن أهم ما انجزته البلدية انشاء الطرق لوصل البلدة بجوارها كطريق جنتا-ماسا وتعمل على توسيعه ليصبح بعرض عشرة امتار ، انشاء جدران الدعم لحماية الاهالي ،اقامة مزار ابو علي الجامع  وترميم حسينية البلدة و الجامع بشكل لائق واستحداث الجسور وترميمها واقامة حواجز لها لسلامة المارة ، انشاء عيادة اسنان وتسعى لايجاد مستوصف ، تشجير قسم كبير من البلدة ،رفع النفايات بشكل مستمر،اضافة الى تسمية شارع باسم شهيد الجيش والوطن محمد أحمد ايوب وآخر باسم شهيد الوعد الصادق السيد محمد حسين ابراهيم،

ولأنه كان الاساس وصاحب العطاء والوعد والوفاء يضع امامنا رئيس البلدية المقدم احمد ايوب بعض من الاهداف المستقبلية كإستكمال شبكة الصرف الصحي وتنظيم المنتزهات الصيفية ودعم السياحة في البلدة وتنمية البلدة اقتصادياً لاسترجاع تاريخ جنتا العريق .

 

 

 

 

تصويت
ماذا تعطي أولوية لتنفيذ المشاريع ؟

14.5%

53.2%

19.4%

12.9%


تعليق :

بحث